أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

زيادة ضربات القلب عند الأطفال - تعرف على الأسباب والعلاجات

 عندما يحدث أي تغير في صحة الطفل، فإن هذا يسبب قلقًا كبيرًا لأولياء الأمور ومن بين المشاكل التي قد يواجهها الطفل، يُعدّ ارتفاع عدد ضربات القلب أحدها وهو مشكلة قد تتسبب في إحداث بعض الأضرار على المدى الطويل إذا لم يتم تشخيصه وعلاجه في وقته المناسب. 

في هذا المقال، سنتحدث عن أسباب زيادة ضربات القلب لدى الأطفال والأعراض التي تشير إلى وجود هذه المشكلة، بالإضافة إلى كيفية التعامل مع هذه الحالة باستخدام بعض الوسائل التي تخفف حدتها.

معدل ضربات القلب الطبيعي عند الأطفال

تتفاوت معدل ضربات القلب في الأطفال وفقًا لعمرهم ونموهم. وفقًا للبيانات الواقعية، يكون معدل ضربات القلب الطبيعي للأطفال بين 70 وا110 نبضة في الدقيقة. ومع ذلك، قد يختلف هذا المعدل بشكل طفيف من طفل لآخر.

 يعد معدل ضربات القلب العالي أو المنخفض جدًا في الأطفال أمرًا يجب الانتباه له، حيث يعد علامة على وجود مشاكل صحية محتملة يُنصح بقياس معدل ضربات القلب مرتين يوميًا، بعد الاستراحة وعندما يكون الطفل نشطًا. عليك التأكد من أن معدل ضربات قلب الطفل يبقى في المعدل الطبيعي المناسب.

كيفية قياس نبض الطفل 

يمكن قياس نبض الطفل باستخدام الطريقة التالية:

  1. الحصول على جهاز قياس نبض القلب مثل جهاز النبض الرقمي أو الساعة الذكية التي تحتوي على ميزة قياس نبض القلب.
  2. يمكن وضع الجهاز على إصبع الطفل أو على معصمه.
  3. يجب تجهيز الطفل للجلوس أو الاستلقاء بشكل مريح و هادئ لمدة خمسة دقائق على الأقل قبل البدء في القياس
  4. قم بتشغيل الجهاز و اتبع التعليمات للحصول على قراءة دقيقة لنبضات القلب.

يمكن أيضًا قياس نبض الطفل باليد عن طريق وضع الأصابع على شريان الرسغ والتدليك بلطف لمعرفة عدد نبضات القلب في دقيقة واحدة. ومن المهم ملاحظة أن هذه الطريقة يجب استخدامها فقط للأطفال الذين تزيد أعمارهم عن سنة واحدة.

يجب مراقبة نبض الطفل بانتظام و تسجيل النتائج في مذكرة لتتبع النمط الطبيعي لنبضات القلب.

يجب الإشارة إلى أنه في حالة كانت نبضات القلب تتجاوز الحدود الطبيعية المعتادة (مثل أكثر من 120 نبضة في الدقيقة للأطفال الرضع) أو كانت هناك أي أعراض مرافقة مثل الضيق التنفس أو التعرق الزائد، فيجب الاتصال بالطبيب على الفور للحصول على المشورة الطبية اللازمة.

أعراض زيادة ضربات القلب عند الأطفال 

زيادة ضربات القلب عند الأطفال يمكن أن تكون مؤشراً على مشكلة صحية تحتاج إلى العلاج، وقد تظهر هذه الأعراض:

  • ارتفاع معدل نبضات القلب: المعدل الطبيعي لنبضات القلب يتراوح بين 60 و100 دقة في الدقيقة، لكن عند الأطفال قد يرتفع المعدل نتيجة النشاط البدني أو التوتر.
  • خفقان القلب: يمكن الإحساس بعدم الراحة نتيجة ضربات القلب السريعة والقوية، ويحدث بشكل خاص لدى الأطفال الأقل من سنتين.
  • تسارع القلب: عندما يرتفع معدل نبضات القلب فوق 100 دقة في الدقيقة، فإن هذا يعتبر تسارع القلب، ويمكن أن يحدث بسبب النشاط البدني الزائد أو القلق والتوتر.
  • الشعور بالضيق وعدم الراحة: يمكن للأطفال الإحساس بالضيق وعدم الراحة في الصدر نتيجة زيادة معدل نبضات القلب.ذ
  • الإحساس بالدوار والتعب: يمكن أن يكون الإحساس بالدوار والتعب نتيجة عدم كفاية إمداد الجسم بالأكسجين، وذلك نتيجة زيادة معدل نبضات القلب.
  • الشعور بالتعرق الشديد: قد يحدث التعرق الشديد لدى الأطفال نتيجة زيادة معدل نبضات القلب، وتزداد هذه الحالة عند النشاط البدني الزائد.
  • ارتفاع درجة الحرارة: عندما يعاني الطفل من عدوى أو التهاب، فيمكن أن ترتفع درجة حرارته ويزداد معدل نبضات قلبه، وهذا يعتبر طبيعي.
  • ضعف أو آلام عضلية: قد يشعر الطفل بالضعف والآلام العضلية نتيجة النشاط البدني الزائد وزيادة معدل نبضات القلب.

إذا لاحظت الأم أيًا من هذه الأعراض على طفلها، يجب عليها استشارة الطبيب لتحديد أسباب اضطراب ضربات القلب عند الطفل واتخاذ الإجراءات اللازمة لعلاجها.

هل تسارع دقات القلب يسبب الموت؟

لا يعني وجود تسارع في دقات القلب بشكل عام أنه سيسبب الموت ومع ذلك ، إذا لم يتم التعرف على سبب التسارع وعلاجه بشكل صحيح، فقد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة تتطلب العلاج الفوري وقد يشكل خطرًا على الحياة على سبيل المثال، قد يؤدي التسارع الشديد في دقات القلب إلى فشل القلب والذي يمكن أن يكون خطيراً.

يجب مراجعة الطبيب في حالة وجود أي أعراض تشير إلى تسارع في دقات القلب، مثل الشعور بالدوار أو الإغماء، أو الصداع الحاد، أو ضيق التنفس أو الألم في الصدر أو الغثيان أو التعرق الشديد. يجب أيضًا الاتصال بالطوارئ في حالة تعرض الشخص لتسارع حاد في دقات القلب وظهور أعراض خطيرة مثل صعوبة التنفس أو الصداع الحاد أو الضعف الشديد.

علاج زيادة ضربات القلب عند الأطفال

يتم علاج زيادة ضربات القلب عند الأطفال بناءً على سبب الحالة وشدتها وفقًا لتوجيهات الطبيب. وتشمل الخيارات العلاجية الممكنة ما يلي:

  •  إجراءات التقليل من التوتر: يمكن أن يساعد التقليل من التوتر والقلق في تخفيف بعض أعراض زيادة ضربات القلب. يمكن استخدام الأساليب الاسترخائية مثل التنفس العميق والتأمل واليوغا وتحسين جودة النوم للتقليل من التوتر.
  • العلاج الدوائي: يمكن استخدام الأدوية لتخفيف أعراض زيادة ضربات القلب. يستخدم بعض الأدوية لتخفيض معدل ضربات القلب مثل بيتا بلوكر والكالسيوم والمانعات و الذي يعمل على توسيع الأوعية الدموية وتحسين التروية الدموية في الجسم. ويجب تحديد الجرعة المناسبة وفقًا لوزن وعمر الطفل وحالته الصحية.
  • العلاج الجراحي: في حالات نادرة، يمكن أن يكون العلاج الجراحي ضروريًا. يشمل العلاج الجراحي إجراءات مثل تركيب جهاز تنظيم ضربات القلب أو عملية قلب مفتوح.

يجب استشارة الطبيب قبل تناول أي علاج أو تغيير في النظام الغذائي أو نمط الحياة، وذلك لتحديد الخطة العلاجية الأنسب لحالة الطفل والتأكد من عدم وجود تفاعلات دوائية غير مرغوبة.


كيفية الحفاظ على ضربات القلب الطبيعية

يعد الحفاظ على ضربات القلب الطبيعية من الأمور الهامة التي تسهم في صحة الجهاز القلبي الوظيفي، لذلك يجب على الشخص الاهتمام بطرق الحفاظ عليها.

 من أشهر تلك الطرق هي ممارسة التمارين الرياضية بشكل مستمر، حيث تساعد على تحسين عملية الدورة الدموية وبالتالي بالحصول على ضربات القلب الطبيعية. بالإضافة إلى ذلك، يجب الاهتمام بأن يتناول الشخص الأطعمة المتوازنة والغنية بالمواد الغذائية الضرورية للجسم.

 وينصح بتجنب تناول الأطعمة الدهنية والمليئة بالسكريات والأملاح الزائدة، لأن ذلك يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. 

ويجب أيضاً تقليل حدة التوتر العصبي، إذ أنه يؤثر بشكل مباشر على ضربات القلب.

 وفي حالة اشتباه الشخص بوجود أعراض غير طبيعية لضربات القلب، فإنه يجب عليه زيارة طبيب القلب لاستشارته والحصول على التشخيص اللازم للوقوف على السبب.

نأمل أن تكونوا قد تعلمتم شيئًا جديدًا اليوم عن زيادة ضربات القلب عند الأطفال، وكيف يمكن تشخيصها وعلاجها. إذا كان لديكم أي أسئلة أو تعليقات، فلا تترددوا في مشاركتها معنا في قسم التعليقات. نحن دائمًا نرحب بمشاركتكم وتعاونكم معنا. شكرًا لكم على متابعتكم.

تعليقات




    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -