أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

تعرفي علي كيفية التعامل مع طفلك العنيد كثير البكاء

يُعد المزاج شيء أساسي ولدنا به، ويمكن أن يكون لدى الأطفال مزاج، فإذا كان طفلك عنيدًا و كثير البكاء، فيجب أن تفهم أنك لست وحدك من لديه طفل عنيد. 

يواجه الكثير من الآباء مشكلة أن لديهم أطفال عنيدون ولا بأس عندما يكون الأطفال صغارًا جدًا، ولكن الطريقة التي تتعامل بها مع طفلك العنيد ستحدث فرقًا كبيرًا في نوع الشخص البالغ الذي يتحول إليه.

 تُعد مرحلة الطفولة ومرحلة المراهقة هما الأصعب في التعامل معهم، فإذا كنت لديك طفل عنيد كثير البكاء، فتابع معنا لتعرف الطرق الفعالة للتغلب على هذه المشكلة. 

خصائص الطفل العنيد كثير البكاء

من المهم أن نفهم أن العناد جزء من شخصية بعض الأطفال، بينما في البعض الآخر يُعد طريقتهم في دفع الحدود وتأكيد إرادتهم.

 فيقع على عاتقك مسؤولية تعليم طفلك الطرق المختلفة التي يمكن من خلالها التعامل مع التوتر والتعبير عن مشاعره.

هناك خط رفيع بين أن تكون مصمماً وأن تكون عنيداً، فسوف نتعرف على خصائص السلوك العنيد التي يجب البحث عنها لكي نستطيع التعامل معه، ومن هذه الخصائص مايلي:

  • يميل الأطفال العنيدون إلى التساؤل عن كل شيء يمكن اعتباره خطأ تمردًا. 
  •  يريدون أن يُسمع صوتهم ويتوقعون أن يتم الاعتراف بهم مما يجعلهم يريدون انتباهك كثيرًا. 
  • يميلون إلى أن يكونوا مستقلين وصعوبة إرضائهم. 
  •  يكون من الصعب إدخالهم في روتين لأنهم يتمتعون بإرادة حرة. 
  • يكون لديهم نوبات غضب متكررة. 
  • تظهر سمات القيادة ويمكن أن تبدو متسلطة. 
  •  يميلون إلى فعل كل شيء وفقًا لسرعتهم الخاصة. 

طرق التعامل مع الطفل العنيد كثير البكاء 

للتعامل مع طفلك العنيد بالطريقة الصحيحة من المهم أولاً أن تفهم لماذا هم على هذا النحو؟ وما الذي يجعلهم على هذا النحو؟ 

أن يكون طفلك مصمماً على نفسه شيئاً وأن يكون عنيداً شيء آخر، يُعرَّف العزم على أنه "ثبات الهدف" بينما يكون عنيدًا هو "رفض تغيير الفكر أو السلوك أو الفعل تحت أي ضغط خارجي".

 يمكن أن يكون العناد سلوكًا وراثيًا ومكتسبًا يتم تعلمه من خلال مراقبة الآخرين، ولكن يمكن توجيه هذا السلوك لإثبات أنه منتج ومُلطّف لطفلك ليصبح فردًا جيدًا.

 يمكن أن يظهر العناد في أي عمر ثم يستمر حتى مرحلة البلوغ، بصفتك أحد الوالدين من المهم أن تجد طرقًا للتعامل مع طفلك العنيد بطريقة يمكنك من خلالها الحد من سلوكه دون الضغط على أي منكما، فيما يلي بعض الأساليب للتعامل مع الطفل العنيد:

1.لا تجادل. 

الأطفال العنيدون دائمًا على استعداد لمواجهة الجدل وجهاً لوجه، لذا لا تمنحهم هذه الفرصة. 

بدلًا من ذلك ، استمع لما يقوله طفلك وحوله إلى محادثة بدلاً من مناقشة، عندما تُظهر أنك مستعد للاستماع إلى جانبهم من القصة ، فإن ذلك يجعلهم أكثر عرضة للاستماع إلى ما تريد قوله أيضًا. 

2.إنشاء اتصال

لا تجبر طفلك على فعل شيء لا يريده، هذا سيجعلهم أكثر تمردًا وسيكونون عازمين على فعل ما لا يفترض بهم فعله بالضبط. 

 فإذا كنت تريد أن يتوقف طفلك عن مشاهدة التلفزيون ويقوم بواجبه المنزلي بدلاً من ذلك فحاول مشاهدة التلفزيون معه لفترة من الوقت سيجلب هذا بعض الصداقة الحميمة، وبعد فترة قصيرة، يمكنك أن تسأل طفلك عما إذا كان يرغب في أداء واجباته المدرسية أثناء قراءة كتابك أو القيام ببعض الأعمال وأنت جالس بالقرب منه.

3. تقديم بعض الخيارات

إن إخبار الطفل العنيد بما يجب فعله هو طريقة مؤكدة لإشعال خط التمرد.

 بدلاً من ذلك، قدم لهم خيارات للاختيار من بينها لأن هذا يجعلهم يشعرون كما لو أنهم يتحكمون في حياتهم ويمكنهم أن يقرروا بشكل مستقل ما يرغبون في القيام به،اجعل الخيارات محدودة لتجنب إرباك طفلك وقدم خيارين أو ثلاثة فقط. 

على سبيل المثال: إذا أرادوا تنظيف غرفتهم فاسألهم عما إذا كانوا يرغبون في البدء بالسرير أو الخزانة أولاً بدلاً من قول "من أين تريد أن تبدأ؟"

4.حافظ على السلام في المنزل

تأكد من أن منزلك هو مكان يشعر فيه طفلك بالسعادة والراحة والأمان في جميع الأوقات، كن مهذبًا مع كل شخص في المنزل وخاصة زوجتك. 

حيث يتعلم الأطفال من الملاحظة، فمن المحتمل أن يقلدوا ما يرونه ، لذلك من الضروري أن تحافظ على السلام و تتجنب الجدال وكذلك تبادل الإهانات أمام الطفل.

5.اصقل مهاراتك التفاوضية

يجد الأطفال العنيدون صعوبة في استيعاب الرفض الصريح عندما يطلبون شيئًا، بدلاً من ذلك، حاول التفاوض معهم بدلاً من وضع القانون. 

على سبيل المثال، إذا أصر طفلك على الاستماع إلى قصتين قبل النوم، فتحدث معهم عن طريق التوصل إلى اتفاق حيث يمكنهم اختيار قصة الليلة وقصة أخرى للغد.

6. الاستراحة

 في بعض الأحيان، يكون الطفل بحاجة إلى الاستراحة والهدوء، ولذلك يمكن إيجاد مكانٍ هادئٍ ومريحٍ للطفل يمكنه الاستراحة فيه عند البكاء.

7.العناق 

العناق مع الطفل يعتبر مهم جدًا، حيث يساعد على بناء الثقة والأمان بين الأم والطفل، ويمكن أن يساعد في تهدئة الطفل وتخفيف التوتر والقلق لديه. كما أن العناق يحفز إطلاق الهرمونات المسؤولة عن الشعور بالسعادة والراحة، ويمكن أن يساعد في تنمية علاقة قوية ومستمرة بين الأم والطفل.

مشاكل مع الطفل العنيد

تُعد  تربية طفل عنيد ليست مهمة سهلة يمكن أن يتحول كل شيء صغير إلى صراع كل يوم إذا لم تجد حلاً سريعًا، ومن هذه المشاكل:

  • صعوبة ارضائهم عندما يتعلق الأمر بالطعام. 
  • صعوبة إكمال الواجبات المنزلية. 
  • ارتداء الملابس الغير مناسبة ويُعد هذا سبب شائع للخلاف. 
  • النضالات قبل النوم. 

الأسئلة الشائعة حول التعامل مع الطفل العنيد 

نقدّم في هذه الأسئلة الشائعة بعض النصائح حول كيفية التعامل مع الطفل العنيد الذي يبكي كثيرا:

1. كيف يجب أن يتعامل الأهل مع الطفل العنيد الذي يبكي كثيرا؟

ينصح الخبراء بتجاهل سلوك الطفل وتفادي استخدام الأوامر معه، بالإضافة إلى الاستماع لحديث الطفل وتخليصه من الشعور بالغضب أو الاستياء بطرق مناسبة.

2. ما هي الأسباب التي تجعل الطفل يبكي كثيراً؟

قد يبكي الطفل بغض النظر عن وجود سبب محدد، ولكن قد يكون السبب أيضاً بسبب التجشؤ أو النوم الغير كافي أو الألم، ويجب على الأهل مراقبة الطفل للاعتراف بأي علامات على الأوجاع أو الاضطرابات.

3. كيف يمكن الحد من البكاء الزائد لدى الطفل العنيد؟

يمكن للأهل الحد من بكاء طفلهم العنيد عن طريق التحدث معه، تقديم الأنشطة والألعاب التي تشد انتباهه، وضمان النوم الكافي له لتقليل البكاء الزائد.

نتمنى لجميع الأهل حظاً طيباً في التعامل مع أطفالهم العنيدة والباكية.

في نهاية المقال نستطيع أن نقول إنجاب طفل عنيد ليس بالأمر السيئ، فقد لوحظ أن الأطفال الذين يتمتعون بهذه الخصائص غالبًا ما يكونون ناجحين في الأكاديميين وكذلك في حياتهم العملية، وتعرفنا على الطرق التي يمكن استخدامها للتعامل معهم. 


 


تعليقات




    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -