أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

نقص النمو عند الأطفال | الاسباب وطرق العلاج


يُعد نقص النمو عند الأطفال أو فيما يُعرف (فشل النمو) حالة تنتشر بين الكثير من الأطفال، وفيها يكون وزن الطفل أقل بكثير مقارنة بأطفال من نفس فئته العمرية ونفس جنسه. 

ولا يُعد مرضًا ولكن يمكننا قول بأنه يمكن أن يكون مؤشر على احتمالية معاناة الطفل من نقص التغذية، في معظم الأطفال ينمون بسرعة و يكتسبون وزن خلال سنواتهم الأولى. 

لذا يجب على كل أم المتابعة مع طبيب خلال السنة الأولى من عمر الطفل لأنه يُعد أمر في غاية الأهمية. 

أسباب نقص النمو عند الأطفال 

ولكي نستطيع علاج هذه المشكلة يجب أولًا أن نعرف ما هي المسببات التي تؤدي لحدوث مشكلة نقص النمو عند الأطفال، وتنقسم إلى أسباب طبية أو أسباب غير عضوية. 

أسباب نقص النمو الطبية مثل:

  • اضطرابات الكروموسومات.
  • الأنيميا أو من أمراض الدم. 
  •  عدم الاتزان في أحد أجهزة الاعضاء الاساسية. 
  • حدوث تلف في خلايا المخ. 
  • مشاكل القلب أو الرئتين. 
  • العدوى المزمنة. 
  • مضاعفات الحمل. 
  • الشلل الدماغي. 
  • مشاكل الجهاز الهضمي. 
  • وجود مشكلة في الغدة الدرقية. 

أما بالنسبة لأسباب غير عضوية ومنها:

  • العادات الغذائية السيئة مثل عدم الالتزام  بموعد الوجبات الرئيسية. 
  • التعرض لعدوى أو طفيليات. 
  • التغذية الغير السليمة. 
  • الضغط والتوتر الأم يؤثر على تغذيتها ومن ثَم يؤثر على الطفل.


أعراض نقص النمو عند الأطفال 

علينا أن نعرف أن حديث الولادة والأطفال الذين يعانون من نقص النمو يتسمون بأنهم أصغر حجمًا مقارنة بمن هم في نفس الفئة العمرية. 

أما بالنسبة للمراهقين يتميزون بقصر القامة وعدم تطور التغييرات المصاحبة لمرحلة البلوغ، كما أنه يظهر فرق كبير بينهم وبين من هم في نفس الفئة العمرية، فعلينا أن نعرف ما هي الأعراض المصاحبة لنقص النمو؟ وماذا نفعل إذا ظهرت؟ ومتى يجب  طلب المساعدة من الطبيب؟  

تابع معانا! 

  • عدم تطابق وزن الطفل وطوله مع القياسات الطبيعة. 
  •  توقف النمو أو تباطؤه. 
  • النعاس المستمر والخمول بشكل دائم. 
  • البكاء المفرط. 
  • حدة طباعه.
  • عدم تطور المهارات الحركية مثل المشي. 
  • تأخير تطور المهارات العقلية. 
  • تأخير ظهور الخصائص الجنسية الثانوية. 
  • الرفض الدائم للطعام. 
  • النوم لفترات طويلة أو قصيرة للغاية. 
  • عدم مرونة العضلات. 
  • عدم اهتمام الطفل بما يدور حوله.

تشخيص نقص النمو عند الأطفال

يمكن تشخيص هذه المشكلة عادة في بداية الأمر إذا كانت الأم تتابع مع طبيب الأطفال، حيث يقيس الطبيب طول ووزن الطفل بانتظام مع التقييم الكامل للحالة ومن ثَم يتبين تأخر نمو الطفل.

ويجب أن يحدد الطبيب سبب نقص النمو عند الأطفال وهل هو ناتج من مشكلة صحية أم مشكلة غير عضوية أم يسببها عامل بيئي كالاهمال، ويُعد قياس طول ووزن الطفل في كل زيارة طبيب مؤشر هام لحالة تغذية الطفل. 

ولكي يتم تشخيص نقص النمو عند الأطفال، يتم قياس طول الطفل لفترة من الزمن بدلًا من أخذ قراءة واحدة بما يعرف بالنمو الخطي. 

يجب أن نعرف أن النقص الغذائي لفترات طويلة يؤثر على النمو الخطي  للأطفال، وعلي الطبيب المختص أن يُعلم أهل الطفل بالأعراض المصاحبة و إخضاعه للفحوصات والاستفسار عن تاريخ الغذائي له. 

طرق الحفاظ على نمو الطفل

تعد الفحوصات الدائمة للطفل من الأمور المهمة التي تساعد على كشف نقص النمو عند الأطفال، كما يوجد العديد من النصائح التي يمكن اتباعها للمساعدة في نمو وتطور الطفل بشكل سليم، ومنها:

  • الراحة والنوم لساعات كافية، تختلف أنماط النوم بناءًا على عمر الطفل وطبيعة الطفل نفسه، يحتاج معظم الأطفال ما بين 10 إلى 12 ساعة من النوم في الليلة الواحدة. 
  • ممارسة التمارين الرياضية، تعزز من اللياقة البدنية للطفل وتساعده في الحفاظ على وزنه الصحي، مثل ركوب الدراجات أو المشي. 
  • الحصول على نظام غذائي متوازن وصحي، يجب أن يحتوي على كافة العناصر الغذائية والمعادن الأساسية التي تساعد الطفل على النمو بشكل سليم، ويجب الانتباه إلى تناول الطفل الحلويات بكميات مناسبة وفي أوقات مناسبة. 

العوامل التي يعتمد عليها نقص النمو عند الأطفال

توجد العديد من العوامل يعتمد عليها الطبيب في علاج حالة الطفل واختيار العلاج المناسب له، ومن هذه العوامل :

  • عمر الطفل، والصحة العامة. 
  • التاريخ الطبي للطفل. 
  • الأعراض الظاهرة التي يعاني منها. 
  • سبب المشكلة ومدى شدة الحالة. 
  • مقدار تحمل الطفل لأنواع الأدوية، والفحوصات، وطرق العلاج. 
  • توقعات مسار حالة نقص النمو عند الطفل 

علاج نقص النمو عند الأطفال

يتم علاج نقص النمو عند الأطفال بشكل عام بتحديد السبب الرئيسي لهذه المشكلة. يمكن أن يكون العلاج مختلفًا اعتمادًا على السبب المحتمل لنقص النمو. وفيما يلي بعض الأساليب التي يمكن استخدامها لعلاج نقص النمو عند الأطفال:

  • العلاج الغذائي: قد يحتاج الأطفال إلى تناول غذاء غني بالبروتينات والكربوهيدرات والدهون الصحية والفيتامينات والمعادن، وخاصة الكالسيوم وفيتامين د لدعم النمو السليم.
  • العلاج الهرموني: يمكن استخدام بعض الأدوية الهرمونية لعلاج نقص النمو، مثل هرمون النمو البشري.
  • العلاج الجراحي: في بعض الحالات النادرة، يمكن أن يحتاج الطفل إلى عمليات جراحية لعلاج مشاكل محددة تؤثر على نموه.
  • العلاج النفسي: قد يحتاج الأطفال الذين يعانون من نقص النمو إلى الدعم النفسي والمعنوي لتحسين حالتهم العامة وتشجيعهم على تحقيق أهدافهم الشخصية.
  • علاج الأمراض الكامنة: في بعض الأحيان، يمكن أن تكون أمراض معينة، مثل تلك المرتبطة بالجهاز الهضمي أو الجهاز العصبي، سببًا لنقص النمو. في هذه الحالات، يجب علاج الأمراض الكامنة لتحسين نمو الطفل.
  • مراقبة النمو: يمكن للأطباء مراقبة النمو الجسدي للطفل باستخدام القياسات الدورية، مثل الطول والوزن ومؤشر كتلة الجسم، وتعديل خطة العلاج عند الحاجة.

نظام غذائي صحي للأطفال 

يعتبر توفير نظام غذائي صحي للأطفال من الأمور الحيوية التي يجب على الأهل الاهتمام بها، حيث يؤثر النظام الغذائي على نمو الطفل وصحته بشكل عام.

إذا كان السبب مشكلة في النظام الغذائي فيمكن حلها عن طريق :

  • توفير التنوع الغذائي: يجب توفير تشكيلة متنوعة من الأطعمة المغذية، تحتوي على جميع العناصر الغذائية اللازمة لصحة الطفل.
  •  تناول الوجبات الصحية: يجب تناول الأطفال وجبات صحية تحتوي على مجموعة من الأطعمة المغذية، مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبروتينات الصحية.
  • تحديد كمية الوجبات الصحية: يجب تحديد كمية الوجبات الصحية بشكل مناسب للطفل وفقًا لعمره ونموه ونشاطه البدني.
  • تجنب الأطعمة المعالجة: يجب تجنب الأطعمة المعالجة والمحفوظة والتي تحتوي على مواد حافظة أو مواد كيميائية، والتي يمكن أن تؤثر على صحة الطفل.
  • الاهتمام بالشرب: يجب الاهتمام بتوفير كمية كافية من الماء للأطفال، وتجنب المشروبات الغازية والمشروبات الرياضية والعصائر المحفوظة.
  • الاهتمام بالوجبات الخفيفة: يجب توفير الوجبات الخفيفة الصحية للأطفال، مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة، وتجنب الوجبات السريعة والوجبات الغير صحية.

علاج مشكلة السلوكيات عند الطفل

تعتبر مشكلة السلوكيات عند الأطفال من المشاكل الشائعة التي يواجهها الأهل، وهي قد تتضمن عددًا من السلوكيات غير المرغوبة مثل العدوانية والانفعالية والتمرد والتهور والتجاهل للقواعد والضوابط.

يمكن أن تكون العادات السيئة وسلوكيات الطفل تؤثر على نموه، لكي نستطيع حل نقص النمو يجب تعديل هذه السلوكيات وذلك عن طريق:

تقديم الطعام في وقت منتظم وثابت. 

تناول وجبات الطعام مع أفراد العائلة. 

تحديد الوقت الذي يتناول فيه الطفل الطعام. 

تجنب إجبار الطفل على تناول الطعام. 

وفي نهاية مقالنا نكون قد تعرفنا على نقص النمو عند الأطفال وكل مايخصه من أسباب وأعراض وغيرها. 















تعليقات




    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -